بني مطير




يمكن تصنيف مدينة بني مطير من معتمدية فرنانة من أعرق المدن وأجملها بجهة جندوبة بفضل ما تحتويه من جمال وسحر طبيعي .

ومدينة بني مطير التي تعرف أيضا بقرية السد الذي يجود على عديد المدن من الجمهورية التونسية بالماء الصالح للشراب تتميز بطبيعة خلابة تمتزج فيها السهول بالهضاب والجبال بالغابة لتكون المحصلة مناظر غاية في الروعة فالشلال يستهويك والعيون الطبيعية تفتنك فتنة سحرت عقول المعمرين الفرنسيين منذ أواخر القرن العشرين فبنوا مدينة بني مطير وعمروا بها سنين وسنين لتبقى البنايات الحجرية القرميدية والكنيسة القديمة شامخة وشاهدة على حقبة من تاريخ تونس عامة والجهة خاصة .



والبناءات القرميدية الشامخة في قرية بني مطير كانت اختيارا موجها وغير اعتباطي ليتماشى مع العوامل المناخية وتصمد البناءات في وجه الثلوج التي تضرب المدينة شتاء لتنسج لوحة بياض الثلج وتتحول المدينة الى قبلة للزائرين ليزيدوا في الاستمتاع بطبيعة قل وجودها

هي قرية سياحية لها من الخصائص الطبيعية ما يجعلها تستقطب الزوار والمصطافين وهي جديرة بان تصبح درة جبال شمال إفريقيا بشلالاتها المائية القريبة منها.