حديقة البلفيدير






البلفيدير أو حديقة البلفيدير أو منتزه البلفيدير هو اسم منطقة خضراء تحتل ربوة بوسط مدينة تونس، تبلغ مساحتها حوالي 110 هكتار. توجد بها أنواع عديدة من الأشجار من صنوبر ونخيل وزيتون وكالاتوس وحوالي ثلاثمائة الف شجرة . كما تحتوي على حديقة للحيوانات تتوفر بها مجموعات هامة من الحيوانات والطيور من مختلف قارات العالم.


شيده مصمم الحدائق جوزيف لافورساد سنة 1892 على النمط الانجليزي سنة 1963 بالتعاون مع مصمم الماني وقع ادراج حديقة حيوانات على مساحة 13 هكتار وسط حديقة البلفيدير.

تمثل حديقة البلفيدير رئة مدينة تونس.




موقع منتزه البلفيدير من مدينة تونس






حديقة البلفيدير هي عبارة عن نظام بيئي حقيقي في المناطق الحضرية مع مجموعة غنية من النباتات، منطقة لا تزال تحتفظ بأصالتها و أسلوب المناظر الطبيعية وهي عبارة عن تراث ثقافي و ليست قطعة من الطبيعة و مكان للإسترخاء و اكتشاف الطبيعة.

يعد منتزه البلفيدير أول منتزه حضري يقع تركيزه بالعاصمة. وهو لا يزال إلى اليوم أكبر المنتزهات الحضرية وأكثرها أهمية في البلاد. منذ أن تم فتحه للعموم، صار منتزه البلفيدير المكان المفضل للنزهة والتجوال بالنسبة لسكان العاصمة.

يحتضن المنتزه حفلات راقصة و سباقات للسيارات واستعراضات عسكرية. منذ افتتاحه أمام الجمهور أصبح منتزه البلفيدير مكان التجوال المفضل لدى التونسيين، يشهد السفح المشرف على كامل المنتزه أيام الآحاد والعطل تدفق العائلات لتناول الغداء في الهواء الطلق وممارسي رياضة الكرة الحديدية وبالرغم من منافسة فضاءات ترفيهية أخرى فإن منتزه البلفيدير يظل الفضاء الأكثر تميزا والأكثر جذبا للزوار الذين يزورونه بالآلاف يوميا.




يعتبر منتزه البلفدير القلب النابض للمدينة يتوجب إعطاؤه المكانة التي يستحقها وخاصة حمايته من مختلف أشكال التردي كالتلوث والرعي وصيد العصافير واقتلاع النباتات والزحف العمراني... لحماية هذه الثروة البيئية والثقافية عمد مجموعة من المتطوعين المهتمين بمستقبل المنتزه إلى تأسيس جمعية لهذا الغرض بمساعدة بلدية تونس، هكذا عرفت جمعية "أحباء البلفيدير" النور يوم 10 مارس 1989 في إطار الحرص على التراث البيئي و الثقافي لهذه الحديقة. ومن أهدافها الحفاظ على التوازن البيئي و دمج الأنشطة الإبداعية و التعليمية و الدعوة إلى خلق مساحات خضراء وحدائق عامة في المناطق الحضرية في مدن أخرى.




حديقة البلفدير تتضمن مقهى على الطراز الأندلسي و بحيرة اصطناعية مليئة بالبط إلى جانب الممرات الملتوية التي يطوف من خلالها الزائرون بمختلف أرجاء الحديقة.
ويتجاوز عدد زائري حديقة البلفدير المليون سنويا، زوار في سائر الأيام و خاصة في الأعياد و عطلات نهاية الأسبوع و خلال العطل المدرسية ومن جميع مدن البلاد لأنها الأهم في الحدائق التونسية.

أحد الخبراء اليابانيين في البيئة قال بأن غالبية أشجار حديقة البلفدير تنحدر من أصول أجنبية وبالضبط من القارات الخمس وتعد أشجارا مسنّة و بالتالي اصبحت غير قادرة على القيام بدورها في امتصاص الغازات و بالتالي يجب العمل على تجديد الأشجار بغراسات جديدة و اقترح تقسيم الحديقة إلى فضاء خاص بالحيوانات وآخر للترفيه إلى جانب تهيئة بحيرات وتتضمن تربية الأسماك وغراسة النباتات المائية.




وكانت جمعية أحباء البلفدير نظمت قبل أسبوع بمناسبة الإحتفال السنوي بعيد الشجرة ورشة للتفكير حول السبل الكفيلة بإعادة الإعتبار للحديقة ذات المساحة الشاسعة فهذه الحديقة التي تعتبر الرئة التي يتنفس بها سكان العاصمة التونسية لما تتضمنه من أشجار متنوعة تقوم بتنقية الهواء المنبعث من كل مكان، الحديقة تتوفر على عدد من النباتات المهددة بالانقراض وذلك للحفاظ على التراث الجيني والأنواع النباتية القديمة الموجودة في الحديقة ومن الأنواع المهددة بالإنقراض وهي اللبخ ((rubginosa و دراكو (Dracena) و فينيكس ( Canarinsis) و الصفراء (secondiflora) و ( Sapotillier) و كذلك إدخال النباتات إلى العادات التونسية والمحافظة عليها.





البحيرة الاصطناعية بمدخل الحديقة




المقطع
https://www.instagram.com/p/zm52VKF8L0/



من خارج الحديقة



المقطع
https://www.instagram.com/p/zCEdIPpwn4/


صور من البلفيدير و من حديقة الحيوانات