ا
أرشيفات أجنبية تحكي التاريخ البلغاري

بلغاريا
بلغاريا أو جمهورية بلغاريا (بالبلغارية:Република България) دولة تقع جنوب شرقي أوروبا مطلة على البحر الأسود من جهته الغربية. تحدها رومانيا شمالا، وتركيا، واليونان جنوبا وجمهورية صربيا والجبل الأسود ومقدونيا غربا.وانضمت إلى الإتحاد الأوروبى في أول يناير 2007

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%...B1%D9%8A%D8%A7


لموضوع


يحتفظ قسم "الوثائق حول التاريخ البلغاري في الارشيفات الأجنبية" التابع للأرشيف الوطني المركزي في صوفيا بأكثر من 4 ملايين وحدة من الوثائق. ويرجع أقدم هذه الوثائق إلى القرن التاسع الميلادي أما أحدثها فه ي من أواخر القرن العشرين. و توجد بين هذه الوثائق وثيقة اتحاد البابا من عام 1204 الذي يعترف فيها بالقيصر البلغاري كالويان (وكان مشهورا بنشاطه الدبلوماسي ) ملكا على كل البلغار ويمنح رئيس الكنيسة البلغارية لقب البطريق. وبين الوثائق الأخرى المثيرة للاهتمام توجد نسخة من كتاب الصلوات للقديس البطريق إيفتيميوس. أما الأصل فيحتفظ به في دير الزغراف في شبه جزيرة أطون اليونانية.

إليكم حديث رئيسة القسم السيدة ماريانا ليتشيفا:


"يتمتع قسمنا بنسخ من الأرشيفات في واحد وأربعين بلدا. وتم جمع هذه الوثائق من علماء بلغار بفضل بحوثهم في مجالات مختلفة وتم جمعها من خزائن الارشيفات في بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة وروسيا والنمسا والفاتيكان وغيرها. أما المجموعة الكبرى فقد جاءتنا من دول الاتحاد السوفياتي السابق. وقد دخلت الوثيقة الأولى إلى نظام الأرشيفات البلغارية في سنة 1964 وكانت قد أتت من مدينة ميرزيبيرغ الألمانية. وبمرور الزمان تم تنشيط العلاقات الثقافية والعلمية بين بلغاريا وعدد من الدول الأخرى وازداد عدد الوثائق الآتية منها. وشهد هذا النشاط ذروة ازدهاره في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي."


وتحكي المخطوطات السلافية واللاتينية والعثمانية والأوروبية والخرائط القديمة والمراسلات الدبلوماسية والاقتصادية والتجارية عن تطور بلغاريا عبر القرون وعن مواقف مختلف الدول من الأحداث في بلادنا أو في البلقان. وبفضل عمل الأستاذ سيميون داميانوف في الأرشيف الفرنسي تم نشر كتاب "بلغاريا والسياسة الفرنسية في الفترة ما نين 1878 و1918". أما الأستاذ إيفان إيلتشيف فبعد بحوثه في الأرشيفات الأمريكية والبريطانية نشر كتابا حول الأخوين البريطانيين المشهورين باكسطون ودفاعهما عن المصالح الوطنية البلغارية في أوائل القرن الماضي.


واستأنفت السيدة ماريانا ليتشيفا قائلة: "بالإضافة إلى الكتب ألفها المؤرخون البلغار اعتماداً على الأرشيفات الأجنبية، تم نشر مجموعات من الوثائق من خزائن هذه الأرشيفات وبينها: "بلغاريا في الوثائق الديبلوماسية للنمسا والمجر في الفترة 1879 – 1885" و"الحركة الوطنية الثورية البلغارية في الفترة 1868 – 1877". ومن المجمعات الممتعة أيضاً المجموعة حول التوحيد بين شمال بلغاريا وجنوبها وحول الحرب بين بلغاريا وصربيا، حيث تم فيها استعمال بعض الوثائق من أرشيفات النمسا والمجر وبريطانيا العظمى وروسيا وفرنسا."


بقلم فينيتا بافلوفا