السكن في تايلند

لإشباع القطاع السياحي الضخم والذي يعتبر الدخل الأساسي للبلاد وفرت الحكومة التايلندية جميع مقتضيات النجاح للفنادق بشتى درجاتها والمنتجعات بجميع أشكالها ووفرت الدعم المباشر والغير المباشر لقطاع الفندقة والخدمات الفندقية.
حيث ساهمت في بذر النواة وذلك من خلال إنشاء الأقسام الجامعية في الجامعات الحكومية ودعمت الجامعات الخاصة في إنشاء كليات دراسية خاصة في علم الفندقة والخدمات الفندقية وذلك لإخصاب هذا القطاع المهم لدعم السياحة والسياح وتوفير جميع سبل الراحة للزوار والسائحين بجميع طبقاتهم.
يقال : إذا عرف السبب بطل العجب ... هذا هو السبب إذاً إذ يستغرب البعض أحياناً من الإمكانيات الهائلة التي تقدمها القطاعات السياحية في تايلند بشكل عام وفي بانكوك العاصمة بشكل خاص والذي يتمثل في توفر الفنادق الجميلة والراقية والتي صنفت بعضها في أوائل قائمة أفضل فنادق العالم ولأعوام متتابعة ولكن استغراب الزائر من أرض الإبتسامة أومدينة الملائكة أو أياً من الأوصاف والألقاب التي اكتسبتها سحر المكان وتعجب السائح لن تقف عند هذا الحد حيث يندهش من التعامل السمح من قبل الشعب النابع من صميم الطبائع التايلندية الأصيلة.
تتميز الفنادق والمنتجعات التايلندية بطابع فريد لايضاهيه في أي مكان في العالم وذلك للمزيج المتناسق بين رفاهية المكان ورحابة الإستقبال والإستضافة وتتوفر تشكيلة الفنادق والسكن لجميع مستويات المجتمع ابتداءاً من الغرف العادية وبأسعار في متناول الجميع إلى المترف في مستوى رجال الأعمال والشريحة المهمة من الأفراد.